المتابعون

الاثنين، 9 يناير، 2012

لا يكافأ غير الملتزم

قال عضو مجلس النواب العراقي عن كتلة الأحرار"حسين الشريفي" أن قرار المشاركة في المؤتمر الوطني هو عائد للهيئة السياسية وان موقفنا واضح من مشاركة من تلطخت أياديهم بدماء العراقيين فهو مرفوض جملة وتفصيلاً ولن نسمح بذلك.

وأضاف أن سماحة السيد القائد "مقتدى الصدر" (دام عزه) رجل دين ولا يرمي الناس جزافا وحديثه تأكيد على وجود أدلة دامغة على تورط العصائب وتلطخ أياديهم بدماء العراقيين وان الأمر لا يخفى على احد فالحكومة والقضاء على دراية كاملة بكل التهم الموجهة إلى ما يسمى بالعصائب وأيضا جهاز الاستخبارات على دراية بذلك أيضا وهو أمر واضح للعيان وألا فليلغى جهاز الاستخبارات إذا لم يكن يعلم فهذا عمله بالتأكيد فالمفروض أن تحاسب الحكومة الذين تلطخت أياديهم بدماء العراقيين لا أن تدعوهم إلى حضور مؤتمر وطني .

وأشار "الشريفي" إلى إن اتخاذ قرار بشأن حضور كتلة الأحرار لاجتماعات المؤتمر الوطني المرتقب عقده أذا شاركت فيه عصائب عائد لمرجعيتنا السياسية والمتمثلة بالهيئة السياسية، فلا يمكن ان يشارك من ارتكب جرائم ضد الشعب العراقي وعشق الوصول الى الكراسي فالشعب يرفض رفضا كاملا دخولهم بالعملية السياسية.

و قال الشريفي " ان السيد " دام الله ظل نبكه جيرانهم " قد كان واضحا حيث انه يتماشى مع اراده الشعب و لا يجب ان يشارك في العمليه السياسيه سوى الجهات الحبابه و التي لم تقتل عراقيا واحدا ولم تقف مع ايران او امريكا و ليس لديها أي ميليشيات تغتال العراقيين او مسؤولين يستلمون الرشى و يبيعون الوطن و يتحكمون في رقاب الناس بالباطل و ليس لديها أي هدف في المشاركه في العمليه السياسيه سوى خدمه الوطن و المواطن و عليه و أذا طبًقنا هذه المعايير نرى ان عصائب الحق هي الجهه الوحيده التي تشذ عن كل قواعد خدمه الوطن المذكوره آنفا و لذا يجب علينا أن نعزًل دكانهم و نقطع الكهرباء عن شوارع جيرانهم و نبنجر تايرات سياراتهم و ليخسأ المنافقون اللي يبيعون بيبسي مغشوش "

ليست هناك تعليقات: