المتابعون

السبت، 28 يناير، 2012

فيل جوي مباشر الى بلد البرتقال


في العهد الديمقراطي الجديد لن يحتاج  المواطن السعيد أن يذهب الى بعقوبة بالسيارة، بل سيصعد نفرات في اي فيل جوي يطير مباشرة من اي مكان يوجد فيه بعد ان صار لكل محافظة ولكل مدينة مطار وأفيال طائرة. أعلنت إدارة محافظة ديالى، السبت، عن رغبة شركة أميركية استثمار مائة مليون دولار في إنشاء مطار مدني حديث شرق بعقوبة، متوقعة موافقة وزارة النقل العراقية على تولي الشركة تنفيذ المشروع.
وقال معاون محافظ ديالى لشؤون الوحدات الإدارية باسم السامرائي، في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "وفد شركة ليداكو الأميركية المتخصصة بمجالات عدة أبرزها قطاع الطيران المدني، أبدى رغبته في استثمار 100 مليون دولار لإنشاء مطار مدني حديث في منطقة المنصورية، 50كم شرق بعقوبة".

وأضاف السامرائي أن "الشركة الأميركية كانت متحمسة جداً لإنشاء المطار بعدما استكملت دراسة الجدوى الاقتصادية للمشروع، وما يتميز به موقعه من أهمية إستراتيجية لقربه من العاصمة بغداد"، مشيراً  إلى أن "الشركة رجحت إمكانية اكمال بناء المطار في زمن قياسي". يعني مثل عرش بلقيس الذي حمله الجان قبل ان تطرف عين النبي سليمان.


وتوقع معاون محافظ ديالى، أن "توافق وزارة النقل على إناطة ملف مشروع المطار إلى الشركة الأميركية"، مؤكداً أن "المشروع سيوفر مبدئياُ، نحو ألف درجة وظيفية ثابتة في مجالات متنوعة، فضلاً عما يشكله وجود مطار دولي في المحافظة من انعكاسات ايجابية على واقعها الاقتصادي والتنموي".

وكان هيئة استثمار ديالى اكدت أمس الجمعة، إن وفداً تجارياً يمثل شركة ليدكو الأميركية، زار المحافظة للإطلاع على فرص الاستثمار المتوفرة فيها، لافتاً إلى أن الوفد أبدى استعداد الشركة لتنفيذ مطار في قضاء المنصورية، (45 كم شرق بعقوبة).

ويوجد في ناحية المنصورية، مطار عسكري يحوي مدرجات وبنى تحتية تبلغ مساحتها نحو خمسة آلاف دونم، وقد طالبت إدارة محافظة ديالى العام 2011 الماضي بتحويله إلى مطار مدني للنهوض بالحركة الاقتصادية والتجارية فيها.

وكانت هيئة استثمار ديالى، أعلنت العام 2011 الماضي عن توافر 44 فرصة استثمارية في مجالات عدة أبرزها الإسكان والزراعة والصناعة والسياحة، في حين منحت 18 إجازة استثمارية خلال السنوات الثلاث الماضية بلغت كلفتها الإجمالية نحو 600 مليون دولار.

إشبعوا مطارات يا اهل العراق.

ليست هناك تعليقات: