المتابعون

الاثنين، 23 يناير، 2012

الفلم الجديد " أذا تريد غزال "

المصدر : دعت وزارة الداخلية الفصائل التي لا تزال تمسك بالسلاح الى مواجهتها والكف عن اصدار البيانات عبر وسائل الاعلام، فيما ذكرت انها تعيش حالة حرب مع من وصفتهم بـ"المجاميع الارهابية" منذ سقط النظام السابق.

وكيل وزارة الداخلية لشؤون الاسناد احمد الخفاجي قال امس "ان الذي يدعي حمل السلاح عليه النزول الى الشارع وحينها سيجد القوة الضاربة لقواتنا، وان اي شخص يحاول العبث بالامن ويريد ارجاع العراق الى المربع الاول سيكون مصيره كسلفه من الجماعات الارهابية التي تم القضاء عليها".

وحول التهديدات التي تطلقها كتائب حزب الله تساءل الخفاجي "ما طبيعة هذه الجماعة؟"، مبينا "لم اجد لها اثرا في الشارع ولكني اسمع ببيانات تصدر عنها بين حين وآخر"، مشددا على انه"اذا كان لديها القدرة على تنفيذ اجندتها فلتنزل الى الشارع وتنضم الى ركب الجماعات المسلحة التي نحاربها منذ سنة 2003 وبطبيعة الحال سيحكم عليها بالموت لان القوات الامنية قادرة على القضاء على جميع الجماعات المسلحة".

و أوضح الخفاجي لمراسلنا للشؤون الأمنية شنتاف مخروع بأن وزارة الداخلية تنوي أخراج فلم كاوبوي جديد بعنوان " عودة رنكو الى حضن أمه " و نأمل أن يتم التصوير قريبا في شوارع النجف و كربلاء و مدينة الصدر و كل الامكنة التي تبرع فيها المواطنون النشامى الذين سيلعبون دور الكومبارس و يتقبلون الانفجارات و الوقوع في مرمى الذخيرة الحية مساهمة منهم في أنجاح هذا الفلم الجديد...خوش دولة قانون ..مو بالله



ليست هناك تعليقات: