المتابعون

الأحد، 11 ديسمبر، 2011

اذا عرف السبب...زاد القچغ

قال القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان إن سوريا وتركيا وإيران تقف خلف أعمال العنف الطائفية التي يشهدها إقليم كردستان منذ أيام، فيما حذر سياسيون من تجدد الاضطرابات في الإقليم ما لم تبادر سلطاته إلى إجراءات واسعة تتعلق بأوضاع المواطنين والحياة السياسية فيه. فقد أوضح عثمان رؤيته الخاصة في حديث مع "إيلاف" حول الأزمة الحالية في إقليم كردستان، مشيراً إلى الدول المجاورة مثل تركيا وسوريا وإيران، ويشدد على أنّ هذه الأخيرة لها دور في التوترات الحالية.

و اشار السيد عثمان لمراسلنا في المنطقه الشماليه من العراق لمراسلنا دزني عارف مه رامي بأن حكومه الاقليم قد وفرت كل مستلزمات الحياه الكريمه لكل المواطنين و ان عوائد الثروات النفطيه و الغازيه و البخاريه و القجقجيه و ما الى ذلك يتم توزيعها بعداله و بالتساوي على كل افراد الاقليم من طفلهم الى عجوزهم و ان الخدمات التي تجدها في بيت الكاكا مسعود و الماما جلال تجدها في بيت اي مواطن كوردي في الاقليم...و لهذا فانه لا يوجد سبب يدعو  مواطني هذا الاقليم المبارك الى الخروج في مظاهرات او احتجاجات و ليس في الامر تفسير سوى ان الجماعه في الايران و التركيا هم سبب هذه الفوضى...عفاريت...ما غزًر بيهم كل القجغ اللي نجيبه منهم "

ليست هناك تعليقات: