المتابعون

الاثنين، 5 ديسمبر، 2011

بعد الانسحاب: ذعر بين الدبلوماسيين الأجانب

كشف دبلوماسي غربي عن "استياء شديد يسود الاوساط الدبلوماسية في بغداد من تعامل نقاط التفتيش والعناصر الامنية مع موظفي السفارات بما فيهم اشخاص رفيعو وسميكو المستوى على السواء يعملون ضمن البعثات الدبلوماسية".
وقال الدبلوماسي انه "ومنذ خروج الجيش الاميركي من المنطقة الخضراء امتنع معظم الدبلوماسيين الاجانب من استصدار الباجات الخاصة بالحركة داخل المنطقة الخضراء خوفا من تسرب معلوماتهم الى الجانب العراقي المتهم بأنه يعاني من اختراقات أمنية حساسة".
واضاف ان "الدبلوماسيين الاجانب لا يزالون يتحركون داخل الغرين زون بالباجات القديمة التي حصلوا عليها من الجيش الاميركي سابقا، الأمر الذي يؤدي في أحيان كثيرة الى تقييد حركتهم لأن الجانب العراقي يعترض على عدم وجود باج صادر من الجهات العراقية المختصة بمنح تراخيص حركة البعثات الأجنبية".
ويتابع الدبلوماسي الغربي بالقول "نتعرض بشكل دائم الى معاملة خشنة من بعض العناصر داخل سيطرات المنطقة الخضراء الذين لا يفقهون أبسط الأعراف الدبلوماسية التي تحدد طريقة التعامل مع أعضاء السلك الدبلوماسي في أية دولة وتحكمها الأعراف والاتفاقيات الدولية".
و كشف الدبلوماسي الغربي الذي رفض الكشف عن اسمه خوفا من قطع حصته من الموطا بان الجانب العراقي صاير كلش ما ينجرع . و اوضح قائلا " ياااي....اكلهم لعناصر سيطره التفتيش الدنيا حر يكولولي روح اشرب ماي بارد....آني ينكالي روح اشرب ماي بارد...و الماما مال آني ما فد يوم قطعت البيبسي و الفيمتو من ثلاجه بيتنا...هاي شلون معامله و شلون عيشه يا ربي...و اذا استمر الحال على ما هو عليه راح اضرب عن اكل القيمر و قشطه المراعي اللذيذه الى ان يجي اوباما يسويلنه حل لهذه الوضعيه التعبانه "

مساكين...شويه شويه عليهم يا ولد الملحه

ليست هناك تعليقات: