المتابعون

الأربعاء، 7 ديسمبر، 2011

السيد القائد الصدر: الحلال والحرام في إعدام العراقي!

دعا زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر الحكومة العراقية إلى التحرك لنصرة العراقيين في السعودية. وقال الصدر في بيان  في معرض رده على استفسار على رسالة من مجموعة من العراقيين مطالبين بالتحرك لنصرة العراقيين في السعودية، إن "على الحكومة التحرك نحو ذلك فورا"، مضيفا"لا أقل من معرفة جرائمهم، إن وجدت، وهل هي موجبة للإعدام أم لا". وتساءل الصدر، أنه "إذا كانت موجبة للإعدام، فما المجوز لتنفيذ الإعدام بأمر السعودية". وأعلنت وزارة الداخلية السعودية، في (23 تشرين الثاني)، عن اعدام عراقي في عرعر الواقعة في المنطقة الشمالية الحدودية مع العراق بأدين بقتل مواطن سعودي اثر خلاف بينهما.
 و قال السيد الصدر في معرض حديثه عن هذه الجريمه " أول مرًه في تاريخ العصر القديم و الحديث و العصر الحجري و الفافوني نسمع بعراقي يتم اعدامه بدون وجه حق.
 متى كان اعدام العراقيين عشوائيا حتى نرضى بهذا الذل...و منذ ان تفدرل العراق و لحد الان لم نسمع عن عراقي قتل بغير وجه حق خاصه و ان الناس هنا في العراق يتمتعون بالعيش الرغيد و الجميع يذهب الى عمله و يعود كل يوم سالما غانما حامدا الله على نعمه الامن و الامان و العدل و الرزق الوفير الذي يعيشه اليوم في عراقنا الجديد المسلفن و المفدرل من غير ان يتعرض لاختطاف او قتل او تفجير او اعدام صوري من قبل فرق الموت او لاغتيال بعبوات لاصقه او غيرها من الامور الغريبه و البعيده عن واقع حال العراقي السعيد ...و قلبي مع من تم اعدامهم في السعويه و سنعمل على اقامه نصب تذكاريه لهم ليبقى الشعب العراقي يتذكر هذه الفاجعه التي لم تشهد لها البلاد مثيلا من ايام العفريت هولاكو "

ليست هناك تعليقات: