المتابعون

السبت، 25 فبراير، 2012

الحكومة حاولت و لكن : تصريح على ضوء التفجيرات الأخيرة

المصدر : اتهم عضو البرلمان العراقي عن دولة القانون علي شلاه نائب رئيس الجمهورية الملاحق قضائيا طارق هاشمي ، بانه المتهم الاول بتفجيرات اليوم الدامية ، كونه افتى واوعز بخطابه الاخير لتنظيم القاعدة للقيام بهذه التفجيرات وبين ان الهاشمي قال في رسالته الاخيرة كلمة حق الدفاع عنه وهذا مصطلح فقهي واضح وهو يريد ان يدافع الارهابيين عنه لذلك اعتقد انه وجه رساله لهم بان يفجروا "

و قال شلاه لمراسلنا للشؤون الأمنية زناد طكاكة مصرحا " بالتأكيد الهاشمي هو وراء كل هذه التفجيرات و أنا من خلال وكالتكم الرصينة أنفي أن تكون هذه التفجيرات مدبرة من قبل الحكومة لشغل الرأي العام عن يوم 25 شباط الذي دعي لأن يكون يوم تظاهرات ضد الدولة و كذلك لفر رأس كل من يريد أن يناقش و يسأل عن الميزانية التي أقرًت أو أن تكون بدوافع أيرانية كمحاولة لعدم عقد القمة العربية في بغداد ...بل كلها من الهاشمي و أبن عمًه السفير السعودي في بغداد "

زميلنا زناد طكاكة سأل السيد شلاه عن تصريح الحكومة الذي قالت فيه أنها أعتقلت كل الرؤوس المدبرة للاغتيالات و التفجيرات الذين كانوا يتبعون المالكي و من هو الذي قام بالتفجير أذا كان هؤلاء خلف القضبان فأجابنا السيد شلاه قائلا " لا عيني أنتوا ما تعرفون...هاي المفخخات زرعت قبل القبض على الهاشمي...و بالحقيقة الهاشمي أخذ زر التفجير معاه و أنهزم...و ضلينا نتوسل بالجانب الكردي أن يسلمنا الهاشمي قبل أن يضغط على الزر و لكن ليس من مجيب...و هاي النتيجة "



ليست هناك تعليقات: