المتابعون

الخميس، 2 فبراير، 2012

منتجات مهمة لم يطلع عليها شعبنا العظيم....أسئلة و تساؤلات

المصدر : اعلن المشرف العام على المنافذ الحدودية في البصرة "عبد الجبار الشاوي"عن توجيه محافظ البصرة "د.خلف عبد الصمد خلف" بتشكيل لجنة تحقيقية لمتابعة اسباب المعوقات التي اعترضت الوفد الايراني ، وعدم تمكن ممثلي بعض الشركات من الدخول الى المحافظة ، وادخال كامل الآليات لعرضها في جناح المعرض المشارك في المعرض الدولي للإنشاءات المقام في منطقة البراضعية .
وقال "الشاوي" ان اللجنة التحقيقية ستكون برئاسته وعضوية اللجنة القانونية في ديوان المحافظة ، إضافة الى المسؤول الأمني في منفذ الشلامجة الحدودي .
وأضاف:ان" منفذ الشلامجة الحدودي يعتبر الوحيد في العراق المخالف للقوانين المعمول بها في المنافذ العراقية والدولية حول حرية الاستيراد والتصدير حيث يشترط المنفذ ان تكون البضاعة المستوردة الى المحافظة هي ايرانية المنشأ فقط
و أضاف السيد المشرف أن العديد من المنتجات الايرانية لم تصل الى أرض المعرض و التي كان من الممكن جدا أن يعجب بها المواطن العراقي و يعلن عن رغبته في أقتنائها و خاصًة أنها مشفوعه ببركات الولي الفقيه و لذا قررنا تشكيل هذه اللجنه التي لن تكلًف الدولة سوى بضع ملايين من الدولارات لنعرف ليش الوفد الأيراني المسكين لاقى ما لاقى من صعوبات خاصة و انه أتى ليقدم خدمة كبيرة للشعب العراقي

و جوابا على سؤالنا حول طبيعة هذه المنتجات التي لم تصل للمواطن أوضح السيد الشاوي انها من البضائع الأساسية ذات المساس المباشر بحياة المواطن و هي طاسات بلاستيك لشرب اللبن و ليف مال استحمام و بعض التشكيلات الحديثة مال نعل لاستيك

سؤال أخير بس ما جاوبنا عليه السيد الشاوي و هو" ليش ما شكلوا مثل هيجي لجنة عندما تأخر وصول الماء من أيران الى روافد العراق التي تعاني الان من جفاف شديد جرًاء هذا القطع المتعمًد ...و هل يشعر الايرانيون تجاه العراقيين الذين عانوا من جفاف الانهار التي تغذيها روافد قادمة من أيران و التي تضررت مزارعهم و حيواناتهم بنفس شعور اللجنة المتعاطفة التي ستقوم بتتبع الاسباب التي أدت الى تاخير وصول بضائع الوفود الأيرانية " ...عجب ما جاوبنا الأخ الشاوي على هذا السؤال... هيجي أسئلتنا صارت صعبة ؟؟؟!!!

ليست هناك تعليقات: