المتابعون

السبت، 25 فبراير، 2012

تهديد غير مسبوق

المصدر : توعد و قبل إقرار الميزانية القيادي في حزب الدعوة الحاكم حسن السنيد في مؤتمر صحفي عقده بحضور رئيس كتلة ائتلاف دولة القانون خالد العطية والنائب عباس البياتيمتوعدا بالإستقالة في حال عدم التصويت على المادة 36 من الميزانية العامة المتعلقة بمشاريع الدفع الآجل .وقال السنيد : " ان التصويت الذي جرى في مجلس النواب بشأن الغاء المادة 36 الخاصة بالدفع بالاجل للمشاريع من موازنة 2012 ليس من مصلحة مؤسسات الدولة ، وان هذا التصويت جاء وفق ممحكات سياسية وتقاطعات بين الكتل النيابية".وأضاف إن " الغاء هذه المادة من موازنة الدولة قد يدفعني الى الاستقالة من مجلس النواب ".

علما أن مجلس النواب قد صوت على الغاء المادة 36 الخاصة بالدفع بالاجل للمشاريع من موازنة 2012 في الجلسة الخاصة باقرار موازنة العام الحالي يوم الخميس و لايعلم بأن السنيد هل سيلجأ الى الإستقالة أم لا .

وشكك المراقبون في صدق إدعاء السنيد في الإستقالة من البرلمان و اعتبروها ظاهرة بعيدة كل البعد عن منهج الحزب الذي ينتمي اليه السنيد ، و معللين ذلك بإنفراد تصويت دولة القانون على صفقة شراء السيارات المصفحة للبرلمانيين دون باقي مكونات التحالف الوطني ، وهذا مؤشر على عدم جدية نواب دولة القانون في تقديم تنازلات شخصية لمصلحة الوضع العام .

وكالتنا و من خلال مراسلها في البرلمان محمود دعبل التقت النائب السنيد و واجهته بتهديده بالأستقالة و ذكرته بأن البرلمان الغى المادة 36 و عليه الأن تنفيذ وعيده بالأستقالة فأجابنا المسكين السنيد قائلا " مو خطية كل نواب البرلمان أجوا و توسلوا بي أن لا أنفذ التهديد حيث قالوا لي بالحرف الواحد بأن الحكومة ستنهار أذا أستقلت و الخاسر الوحيد من كل هذا هو الشعب العراقي "...هنا سمعنا صوتا من بعيد لم نعرف مصدره و هو يصرخ....دروح....دفعة مردي


ليست هناك تعليقات: