المتابعون

الثلاثاء، 1 نوفمبر، 2011

إحراج وانعدام إحساس في وضع حساس



المصري اليوم - رفضت الحكومة العراقية عرضين تقدمت بهما إيران وتركيا لتدريب القوات العراقية، لتكون بديلة عن القوات الأمريكية، بينما لم تتوصل «بغداد» و«واشنطن» إلى اتفاق في هذا الشأن. وقال مسؤول بارز في الحكومة العراقية لوكالة الأنباء الفرنسية: «طهران وأنقرة تقدمتا بعروض لتدريب القوات العراقية، لكننا لم نقبل أياً منهما لحساسية الوضع». وعبر المسؤول العراقي عن تقديره لهذه العروض، لكنه أوضح أنه «لا يمكن لنا أن نقبل دولة دون أخرى، ونحن نفضل أن يكون ملف تدريب القوات خارج إطار دول الجوار».
وقال بيان لمكتب نائب رئيس الجمهورية، طارق الهاشمي: «إن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أبدى استعداد بلاده تدريب القوات العراقية بدلاً من القوات الأمريكية المقرر انسحابها في نهاية العام الجاري.«وأضاف بيان «الهاشمي»، الذي زار أنقرة مؤخرًا: «إن أردوغان عرض استعداد بلاده التام في هذا المجال باعتبار أن تسليح الجيش التركي يستند أساساً إلى الترسانة العسكرية الأمريكية كما هو حال العراق».  
**
استشاري الحساسية في وكالتنا الدكتور الطبيب حكيم أبو حكاك شرح لنا اسباب وطرق علاج الحساسية المزمنة الموجودة في الحكومة بسبب إقامتها الدائمة في وسط المراعي الخضراء، وأجواء الربيع الدائم من جراء اعراض الديمقراطية الجرثومية وهذه علاجها لا ايراني ولا تركي، وإنما أمريكي أمريكي حتى گطع النفس.

ليست هناك تعليقات: