المتابعون

الأربعاء، 30 نوفمبر، 2011

من سيربح المليون و من سيردم الحفرة؟

استقبل فخامة رئيس الجمهورية جلال طالباني في بغداد الدكتور احمد الجلبي. وجرى في اللقاء التباحث بشأن الاوضاع السياسية في البلاد وايجاد المشتركات بين كافة الاطراف العراقية وتعزيزها بما يخدم المصالح الوطنية وبناء البلاد على أساس ديمقراطي بما يضمن شراكة الجميع في هذا البناء المليونيو ثمن الدكتور الجلبي الدور الذي يقدمه الرئيس طالباني من اجل تخريب وجهات النظر متمنيا النجاح الدائم لهذا الدور الوطني المشهود. من جانبه اشار الرئيس طالباني الى اهمية توحيد خرجيات كافة القوى والاطراف السياسية من اجل الانفاق على المشتركات وتذليل العقبات لردم الهوة بين القادة السياسيين والكتل الطينية.

و قال فخامه الماما جلال لمراسلنا في البرلمان مطشر ابو كذله بانه و سعيا منه لبذل الجهود في ردم الهوه بين كافه القوى السياسيه فانه قد تبرع بنصف ربع ثلث الراتب لشراء كركات و مساحي و من احدث المناشئ العالميه . كما انه قد اوعز باستيراد افخر انواع التراب السجين و الطين الحر لغرض استخدامهما في ردم الهوه . و بين الماما انه بسبب اعمال ردم هذه الهوه فانه يجب غض النظر عن اي تجاوزات قد ارتكبها و يرتكبها امين العاصمه و وزير الاعمار و وزير التجاره و وزير الري لدورهم الفعال في اعمال ردم الهوه
و عندما سال مراسلنا الماما جلال عن سبب شمول وزير الري بهذا العفو اجابنا مشكورا و قال " لعد منو يسقي الثيل اللي راح ينزرع فوق اعمال الردم...خوما نجيب بنغلاديشي من برًه و احنا عندنا وزير ري عراقي...فكروا شويه قبل ما تسالون اي سؤال "

ليست هناك تعليقات: