المتابعون

الاثنين، 14 نوفمبر، 2011

شلون جاءت و وين راحت

أكد مسؤول امني عراقي رفيع المستوى استمرار التحقيق مع مئات المعتقلين بتهم الانتماء إلى حزب البعث والتخطيط لتنفيذ اعمال عنف بعد الانسحاب الاميركي نهاية العام الجاري، ما قاد الى كشف اصول مالية مجهولة.
وأضاف المصدر أن «التحقيقات الاولية كشفت وجود اصول مالية كبيرة لدى عدد من المعتقلين، وبينهم من يمتلك شركات وعقارات ومنازل كثيرة لا يعرف مصدرها»، وأوضح ان «بعض المعتقلين أقرّ بنشاط حزب البعث ونيته القيام بأعمال مسلحة وعصيان مدني بعد الانسحاب الاميركي».

مراسلنا لشؤون المال الزميل شلتاغ درهم استفسر من المصدر عن حجم هذه الاموال و عن الكيفيه التي خبأ فيها المتهمون هذه الاصول و الاموال كل هذه المده و اين فاجابنا المصدر مشكورا و قال " المبالغ كلش هوايه و كمبرن... و هذوله البعثيه ما نعرف وين كانوا مخباين هذه الاموال...و الحقيقه انه كلش سهله على الحكومه ان لا تستطيع رصد هذه الاموال لانه الاموال في العراق مثل الهواء...ما تنشاف و صعبه تنلكي اذا تخبات في مكان او ضاعت...و اذا ما تصدك روح راجع ملفات قضيه الخرده ام الاربعين مليار دولار...مو ضاعت و لا احد كدر يعرف بيا زاغور تدعبلت فيه !!!! "


ليست هناك تعليقات: