المتابعون

السبت، 5 نوفمبر، 2011

من الافلام الجديده

المستقبل العراقي

أفاد قائد الفرقة الثالثة شرطة اتحادية اللواء الركن مهدي صبيح الغراوي ملابسات عملية مقتل القيادي في تنظيمات ما يسمى بدولة العراق الإسلامية غربي الموصل والذي يحمل الجنسية التونسية، لافتا الى انه دخل الى العراق بباج مزور باسم وزارة الداخلية العراقية.
واوضح الغراوي أنه "تم تشكيل فريق عمل بأمرة قائد الفرقة الثالثة شرطة اتحادية بمعاونة مدير قسم المعلومات حيث تم نصب كمين للإرهابي والذي يدعى وحيد التونسي وهو تونسي الجنسية والذي يشغل منصب ممثل امير المؤمنين ابو بكر البغدادي لما يسمى بدولة العراق الاسلامية اذ يعدّ من اخطر الإرهابيين ويشغل منصب المسؤول الامني لولاية شمال العراق"، لافتا الى انه "درس في فرنسا عام 2003 ودخل العراق بعدها بباج مزور باسم وزارة الداخلية العراقية العمليات الخاصة وبحوزته مسدس من نوع سيزر ويستطيع التحرك والتنقل عبر السيطرات من خلال الباج الذي يحمله وكذلك يحمل هوية احوال مدنية مزورة باسم زكريا محمد جاسم وهو متزوج من امراة عراقية من عشيرة العكيدات" مضيفا "وبعد ورود معلومات استخباراتية ومتابعه متواصلة تحركت قوة من الشرطة الاتحادية وبإشراف مباشر من قبلي إلى منطقة موصل الجديدة حيث مكان الإرهابي التونسي وحيد حيث قمنا بتطويق منزله على بعد 200 متر، اذ قامت القوات بإطلاق النار على دار الارهابي المطلوب حيث قاموا بالرد على قواتنا وبعد اشتباكات عنيفة تمكنت قواتنا من قتله وقتل 2 من مساعديه ويعد وحيد التونسي الرجل الثاني في التنظيمات الارهابية بعد ألزرقاوي

مراسلنا شنتاف مخروع طلب من السيد اللواء توضيح النقاط التاليه

اولا : شلون يدخل القطر بباج مزور...شنو الجوازات الغيت ؟

ثانيا : شنو علاقه دراسته في فرنسا بمدى خطورته حيث قيل في تصريح سابق انه من اخطر الارهابيين لانه درس في فرنسا...شنو اكو في فرنسا جامعات لتخريج الارهابيين

ثالثا : ما وجه الخطوره لحمله مسدس من نوع سيزر اللي ما ندري شنو هذا المسدس...اشو ثلاثه ارباع الشعب العراقي شايلين مسدسات

رابعا : شلون ارهابي و بهذه الخطوره و ساكن في منزل ثابت و معيش معاه كل اعضاء الخليه مال جنابه في نفس البيت

خامسا : شنو كان لون عيونه

و من يومها و وكالتنا لا تعرف اين اختفى مراسلنا شنتاف...الرجاء من يعثر عليه الاتصال بنا لان مدير التحرير مداينه فلوس و يريد يعرف راح ترجعله فلوسه لو لا




هناك 3 تعليقات:

Iraqi Blogger يقول...

سيزر نوع يستخدمه منتسبوا الداخلية
يونس الطريقي تونسي متهم بتفجير المرقد 2006 وقتل اطوار بهجت كان من المفترض ان يعدم البارحة بعد اعدام المغربي عاشور مدري شسمه وبعد حملات واعتصامات من عوائل التوانسة المعتقلين في العراق مشابهة لحملات العوائل الليبية المعتقل ابنائها في العراق استجاب المالكي واوقف التنفيذ على ان يعاد التحقيق
* توسط رئيس حزب النهضة لدى السفير الايراني فاستجاب العراق

عشتار العراقية يقول...

أخي يابووه ريبورتر ،
اسئلة اخرى للكذابين:

1- مااسمه الكامل الحقيقي؟ شنو وحيد التونسي؟ هذا اسم مثل عشتار العراقية. اكو واحد تونسي كل لقبه التونسي؟ دلالة على جنسيته؟ شلون عرفوا اسمه المزيف كاملا ولم يعرفوا اسمه التونسي الكامل؟ في حين انهم يتتبعونه ويطاردونه منذ فترة؟

2- يشغل منصب ممثل امير المؤمنين ؟ ممثله وين ؟ لدى اي جهة؟ عند وزارة الداخية؟

3- سؤال مراسلكم شتناف حول الدخول بباجات بدلا من باسبورتات مهم جدا ويبين حالة خان جعان التي تعيشها دولة واق واق.

4- سؤال مراسلكم شنتاف حول لون عينين ، غير منتج (كما كان قاضي محكمة الاحتلال يقول عن السؤال الذي لا يعجبه) لأن الاخ التونسي مادام (يشغل منصب) مهم فأكيد كان لابس عدسات صفراء، حتى ما يظهر لون عينيه الحقيقي.

ابو ذر العربي يقول...

انا بقول انه مش تونسي لانه ما في واحد تونسي لقبه العائلي التونسي اما اذا كان من بلد غير تونس وسكن تونس فترة من الزمن وعاد لبلده الاصلي قيسمونه في بلده بالتونسي تحببا
واكيد انهم يعرفون انه من عملائهم ولا يريدون الافصاح عن هويته حتى لا يثورون اهله عليهم