المتابعون

الخميس، 17 نوفمبر، 2011

هذوله منو

أكد القائد العام للحرس الثوري الإيراني اللواء محمد علي جعفري إلى أنّ اميركا "كانت بصدد المجيء بحكومة في العراق بحيث تتمكن من خلالها من نهب ثروات هذا البلد وتحقيق اهدافها المتوخاة الا أنها فشلت في هذا الامر. إرادة الله تعالى كانت في القضاء على صدام من قبل أعداء الشعبين الإيراني والعراقي والمجيء بحكومة إسلامية وشعبية تتناسب مع الثقافة الخاصة بالشعب الإيراني".
و قال السيد جعفصي ان امريكا ليس لها اي فضل بمجئ الحكومه العراقيه الحاليه.هذه الحكومه المسلمه التي تمثل كل ابناء العراق و التي تعمل ليل نهار و بمساعده من اخوانهم في ايران على تنفيذ تطلعات الشعب و النهوض بالخدمات الى مصاف الدول المتقدمه جدا و الحرص على رفاهيه المواطن العراقي بعد سنوات الفقر و الضنك و السهر على امن هذا الشعب المعطاء و راحته و توفير كل مستلزمات الرفعه و العزه التي تجعل بقيه دول الجوار تقف اجلالا و احتراما لهذه الحكومه و تجعل دول الجوار هذه تفكر مليون مره قبل ان تقطع قطره ماء عن انهار الشعب الجار و المسلم و تجعل دول الجوار هذه تتردد مليار مره قبل ان تقصف ارضي العراق او تتوغل فيها و هذه انجازات يشهد لها المواطن العراقي الجار المسلم قبل ان يشهد لها جنابي و جناب كل القياده في ايران

مراسل وكالتنا لشؤون الدفاع الزميل زناد طكاكه انشال و انشمر برًه حينما اراد رفع يده لتوجيه بعض الاسئله...وكالتنا تعبر عن اندهاشها لهذا العمل البربري و الغير مبربر من قبل الحراس اللي ما نعرف همه ايرانيين لو عراقيين...لا اكيد عراقيين لان الايرانيين مراح يتجراون على هذا العمل و سيفكرون ترليون مره قبل ان يلمسوا ياخه مواطن عراقي مثل الزميل زناد...صحيح لو دنحجي غلط ؟



ليست هناك تعليقات: