المتابعون

الثلاثاء، 18 أكتوبر، 2011

تفلة ابو عمامة دوة !

حتى الشعر فيه يابوووه. هذه قصيدة لشاعرها بمناسبة انتشار ظاهرة بعد الإحتلال وهي تطبّب بعض الناس عند المعممين الذين يقومون بتوزيع بصاقهم وبولهم على فاقدي العقول هؤلاء كعلاج شاف لكل الامراض. والقصيدة طويلة وهذه بعض مقاطعها ومن يرغب في قراءتها كاملة في شبكة البصرة هنا.

الجمهور يتهافت بزجاجات المياه للمعمم ليباركها بالتفلة

تـفــلــة ابـو عـمـامــه دوه      وبـولـته وصـفـه امـلولـوه
لـيـريـد مـا يـصـخـن ابــــد      يغـمض ويشـربـهـن ســوه

           **             
شـــنـه بـعــد بـالصـيــدلـي      شـــنــه بـعــد بـالـدكــتـــور
والـدوه انـتــاجــه صــبــح      مـحـلـي وعــلـيـه مـكَـــدور
ذنــي لـشــخـصـن المـرض     لا قـســطــره ولا نـــاظـــور
وحــتــه تـــزيـــد الفــائــده     اكَــــرط وراهـــن بــعـــرور
**
مـا دام هــيـجـي يــا ربـــع       لـلـتـفـلــه والـبـولـه نــفــع
خـلـي الحـكـومـه تـوسّـع انـتــاج الـدوه اشــمـا بـي وســع
تـبــنـي مـعـامــل تـكــريـــر      بكـل شـارع ولـوفـة فــرع
تـوقـع ابـو عـمـامـه عـقــد      وتـاخــذ الـكــمـيــه شــلــع
ومـا راح تـحـتــار الحــكــومـه وتـضــرع الشــارع ضــرع
شـــو المـــاده ومـتــوفــره      بس بـاوع انـتـه وتخـتـرع
الاحـــتــلال بـكـــل شـــبـــر      بـالـكَـــاع زارعــهــم زرع
واحــدهــم مـعـتــور مـثــل      عـتـوي المطـابخ بس بـلـع
مـوغــف عـلـيـنـه ابـن المِـدس لا لــه نــفــع لا لــه دفــــع
كَــاضــيـهـه ويـانـه بـجــي      ظـــلــيـنـه نــدّايـــن دمـــع
مـا نـجــرع انــبــاوع جـهـرتــه اشـلـون بــولــه يـنـجــرع
            **             
عـمي ابـو عـمامـه الشهـم      دكـــتــور كــلـش يـفـتـهــم
وارثـهـه من سـابـع ظـهـر      يشــتـغــل نـسـوان وزلـــم
ديـتــول بــولــه ايـعـقــمـك      مـن راســك الـحــد الجــدِم
والتــفــلـه حــبّــة اســبــريــن مــدوّره وبــيــهــه خـــتِـــم
شـنـهـي الدوه فـد مـنـدلــه      والدكــتــره قــابـــل عـلــم
         **           
تــفــلاتــه خـل نحسِـبـهــن      وبـولاتــه هـم نحـسـبـهــن
مـو مـثـل نـفـطـات الشعـب      عــدّاد مــاكـــو يـعـــدهــن
وخـلـي حـكـومـتـنـه تـسِـن      قــــانـــون وجــمــعــهـــن
مو كـيـف ابو عمامـه بـعـد      كــل مـجـلـس يــوزعـهــن
ومـن يكـتـفي هـذا الشـعـب      وامــراضــه تـطـــيـبــهــن
تـعـلّـبهـن وحـسـب الطـلـب      بــقــواطـــي وتـصـدرهــن
  .

ليست هناك تعليقات: