المتابعون

الثلاثاء، 18 أكتوبر، 2011

امانة مراقبين: من الساس للراس

تفاهم كويتي عراقي تحت الماء
ابلغ مصدر برلماني رفيع "العالم"، بأن الكويت قدمت "تنازلات ملحوظة" في ملف النزاع مع العراق على الميناء الذي تبنيه في جزيرة بوبيان و من هذه التنازلات تخلي الاخوان الكويتيين عن البعض من دشاديشهم التي تم تقديمها للوفد العراقي الذي زار الكويت و منهم سياده الهوش الزيباري، وذكر أن ملاحين وضباطا عراقيين غاصوا بموافقة الكويت، وعاينوا بأنفسهم الأسس التي تشيد حاليا لميناء "مبارك الكبير"، غير ان النتيجة النهائية لهذا الملف لن تظهر قبل نحو 6 شهور، لأسباب فنية.
واوضح المصدر لمراسلنا في الاقاليم الساخنه علوان ابو الجص بان ملوحه الماء و عكرته و امتلاء المنطقه باسراب سمك الزوري المتوحش و كرم الاخوان الكويتيين من الاسباب الفنيه التي تؤخر ظهور النتائج و مع ذلك فاننا نعمل و بكل جد من اجل ان تظهر النتائج و باسرع من صوت الفراشه. و ردا على سؤالنا حول الغوص لرؤيه الاساسات مع العلم انه يمكن معرفه حدود الميناء من خلال خرائط المشروع المقدمه للشركه المنفذه اوضح المصدر بان الواجب يحتم علينا تدقيق المشروع من الراس للاساس فنحن بدانا بالاساس حتى نندل الراس وينه و حسب الشور الماخوذ من راس السيد الهوش...لعد شعبالكم...هاي قضيه سياديه و التدقيق واجب

ليست هناك تعليقات: