المتابعون

الأحد، 23 أكتوبر، 2011

خفه دم الحكومه

قررت المحكمة الاتحادية العليا " و بعد ان وصوت مجلس النواب العراقي خلال جلسته الـ15 التي عقدت في 30 تموز الماضي و بحضور رئيس الوزراء نوري المالكي، على آلية ترشيق الحكومة وهو إجراء نال رضا جميع الكتل السياسية ونزولا لرغبة المتظاهرين والمرجعيات الدينية لتخفيف على اعباء ميزانية الدولة العراقية " قررت هذه المحكمه إعادة عضو تحالف الوسط العراقي المنضوي ضمن القائمة العراقية علي الصجري إلى مقعده النيابي بعد شمول منصبه كوزير الدولة للشؤون الخارجية بالترشيق الوزاري.

وقال عضو مجلس النواب علي الصجري خلال تصريح صحفي اليوم الخميس إن رئاسة محكمة الاتحادية العليا قررت عودته الى مقعده البرلماني في مجلس النواب بعد أن كان يشغل منصب وزير الدولة للشؤون الخارجية الذي شمل بالترشيق الوزاري.

و أوضح السيد الصخري لوكالتنا انه و بعد انتهاء موسم القاء النكات و سرد القصص الخياليه فأن بقاؤه خارج قبه البرلمان و خلف حدود مظلًه الحكومه اصبح لا معنى له

عاشت ايدك ابو اسراء انت و بقيه الحكومه على خفه الدم




ليست هناك تعليقات: