المتابعون

الجمعة، 6 أبريل، 2012

حرب يابووه حقيقية: معركة الملالي

المصدر - انتقد النائب عن كتلة المواطن محمد اللكاش، "الصمت الحكومي" حيال استهداف وكلاء ومعتمدي المرجعية الدينية. وقال اللكاش، في بيان له  إن "وكلاء ومعتمدي المرجعية الدينية ومراقدهم اصبحوا هدفا للارهابيين ويتعرضون مرارا وتكرارا الى اعتداءات اجرامية دون أن تحرك الحكومة ساكنا". واضاف اللكاش، "على الاجهزة الامنية توفير الحماية اللازمة لهذه الرموز الكبيرة في البلد".وشهدت الايام القليلة الماضية سلسلة هجمات استهدفت وكلاء المرجعية ورجال الدين في عدد من المحافظات وسط مطالبات شعبية بحماية الرموز الدينية والمراقد المقدسة للائمة والشخصيات الدينية التي تعد رمزا دينيا كبيرا لاتباعهم، كان اخرها استهداف مرقد شهيد المحراب {قدس} بقنبلة يدوية القاها ارهابيون على بوابة المرقد في ساحة ثورة العشرين بمحافظة النجف الاشرف بعد صلاة المغرب من يوم الثلاثاء الماضي، ما اسفر عن استشهاد احد حراس المرقد. ومحاولة اغتيال وكيل المرجعية الدينية في ميسان الشيخ احمد الانصاري، يوم امس الخميس، بتفجير عبوة لاصقة وضعت على سيارته بعد دخوله الى منزله في شارع نعمة الريفي وسط مدينة العمارة.  ولكن تحطمت سيارته الخاصة ويحتاج الآن الى سيارة جديدة.
  كما فككت قوات الشرطة في محافظة بابل فجر اليوم عبوة ناسفة إستهدفت دار ممثل مكتب المرجع الديني الكبيراية الله العظمى  الشيخ محمد إسحاق الفياض في بابل السيد أبا ذر جواد وتوت بمدينة الحلة.
وقال مصدر في الشرطة في تصريح صحفي  اليوم الجمعة: إن العبوة تزن نصف كيلو من مادتي (السي فور) و(التي أن تي) شديدتي الانفجار كانت مرمية في حديقة المنزل. ويحتاج الآن الى حديقة جديدة.
 

هناك تعليقان (2):

غير معرف يقول...

يا تًرى محد أستهدف "السيد" مناف الناجي؟

عراق

صقر العراق يقول...

هذا اللكاش لو اللطاش