المتابعون

الثلاثاء، 10 أبريل، 2012

ابن الريّس: استقالة ام كذبة نيسان؟

قوباد ته لباني ابن الريس، وزوج الصهيونية شيري، يحب يلعب على تويتر. في 1 نيسان نشر خبر استقالته من منصبه كممثل لجمهورية كردستان العظمى في واشنطن، والذي لبث فيه 12 سنة. تناولت الصحف والمواقع العراقية والعربية والاجنبية الخبر وكأنه فاكهة الموسم. وقيل أن السبب الذي لم يصرح به قوباد هو توقع استلامه منصبا اكبر في حكومة كوماري كوردستان.
وبعض المواقع تنبهت الى الكذبة، خاصة انه في تويترات لاحقة وضع  رابطا يؤدي الى مدونته الخاصة وفيها يقول "كذبة نيسان سعيدة ايها الناس. اشعر بالفخر لأني امثل شعبي وحكومتي ووطني"، ولكن تلك المواقع اصرت على ان وراء الأكمة ماوراءها. قال موقع صوت العراق "وعلى الرغم من اعلانه فيما بعد انها كانت (كذبة نيسان)، الا ان المصادر المطلعة في حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني والحزب الديمقراطي الكوردستاني اكدت على ان "طالباني سيشغل منصب كبير مستشاري رئيس الحكومة الاقليمية بدرجة وزير لشؤون العلاقات الخارجية والمجتمع المدني".

سؤالنا هو: أي مسؤول يمكن ان يتسلى بنشر خبر استقالته في كذبة نيسان ، ثم يقول"هييه ضحكت عليكم!" ؟؟

هناك 4 تعليقات:

entrümpelung wien يقول...

اللهم ولى من يصلح

Umzug Wien يقول...

مشكووووووووووور .. تسلم ايديك

أخبار اليوم يقول...

مشكووووووووووور .. تسلم ايديك

غير معرف يقول...

قوباد او عدي او قصي كلهم نفس الشي
ما كلنا في الهوا سوا يا ملا
في كل الاحوال الشعب العراقي هو المظلوم
بعدين هم نسمع برزاني وطلباني صارو شهداء وهكذا الى يوم يبعثون