المتابعون

الخميس، 15 مارس، 2012

مهند التركي في بغداد...قريبا

المصدر : استعانت اللجنة التحضيرية لعقد مؤتمر القمة العربية في بغداد بشركة تركية لتقديم خدماتها للضيوف العرب من الاعلامين والضيوف الاخرين الذين سيقيمون في فنادق محددة في العاصمة لقاء مبلغ 42 ميلون دولار.
واكد عاملون في فندقي الشيراتون والميرديان انهم منحوا اجازة لحين انتهاء المؤتمر، معربين في الوقت نفسه عن اسفهم بتشكيك الجهات الرسمية بخبراتهم، ولاسيما ان الكثير منهم امضى سنوات كثيرة في مهنته، وهو لايقل كفاءة عن منتسبي الشركة التركية التي كلفت بالعمل في فنادق "شيراتون"، "بابل"، "ميرديان"، "منصور ميليا" و "بغداد" المخصصة لاقامة الاعلاميين واعضاء الوفود المرافقين للقادة والزعماء العرب .
وعزا مسؤولون في ادارة الفنادق العراقية المخصصة لاقامة الاعلاميين والمرافقين للقادة العرب اسباب الاستعانة بالشركة التركية الى عوامل تتعلق بجوانب امنية، مؤكدين ان العاملين العراقيين في الفنادق منحوا اجازة براتب تام وسيواصلون عملهم بعد انتهاء المؤتمر.
واعتمدت اللجنة التحضيرية لعقد القمة شركة تركية، لتقوم بالترويج باعلانات خاصة بالمؤتمر لقاء مبلغ ضخم بحسب اوساط اعلامية عراقية .


أبو فليح شغيدل بدا عليه الأمتعاض و هو يقرأ هذا الخبر...سألناه عن السبب فأجابنا قائلا " يمعودين....شبيهم أولاد الملحة حتى يروحون و يجيبون أتراك...يعني شافوا مسلسل مهنًد و عبالهم كل الأتراك مهند و كل مدعبل جوز...ما يصير هيجي مو أولادنا أولى بفلوسنا "

عمًي أبو فليح...هيه بس على هاي...مو العراق كله أنباع و أحنا كاعدين نستورد تمر و ركي و معجون تركي ...و مفخخات ساخت مندري وين

ليست هناك تعليقات: