المتابعون

الخميس، 15 مارس، 2012

فرصة أستثمارية جلبية فلا تضيعها

المصدر : وضعت هيئة استثمار البصرة حجر الأساس لمشروع مدينة البصرة اللوجستية الاستثماري بكلفة 245 مليون دولار على أرض معسكر بوكا سابقاً وبحضور ممثل مجلس محافظة البصرة ومدير بلديات البصرة ومدير ناحية أم قصر وعدد من المسؤولين.

وقال رئيس هيئة استثمار البصرة خلف البدران في كلمة الافتتاحية "نشهد اليوم وضع حجر الاساس لأكبر مشروع حصل على اجازة الاستثمار في القطاع اللوجستي وتقديم الخدمات، وباعتقادنا ان هذا المشروع هو من أهم المشاريع الاستثمارية التي لها تأثير اقتصادي كبير على محافظة البصرة، إذ سيوفر 6 الاف فرصة عمل خلال 40 سنة، وهو عبارة عن مدينة متكاملة لتقديم الخدمات اللوجستية للأعمال في المحافظة، اضافة الى تميزه بموقع مجاور لموانئ أم قصر وخور الزبير، الامر الذي سينشط الموانئ التجارية القريبة منه، ولاسيما ميناءي أم قصر وخور الزبير، فضلا عن قربه من منفذ سفوان الحدودي مع الكويت".


و جاء في أعلان المشروع ما يلي :-


بأسمه تعالى نعلن نحن هيئة أستثمار البصرة عن عزمنا على بناء مدينة البصرة اللوجستية...جرًوا صلوات...و سنقوم ببناء مدينة...لحظة...جرًوا صلوات مرة اللخ لمدة ثمان دقائق.......و سنقوم ببناء مدينة متكاملة على أنقاض سجن بوكا و كمرحلة أولى قمنا بتأهيل مرافق السجن لتحويلها الى فندق فاخر و بأسعار منافسة و كما يلي


1- غرفة سجًان مكيفة و بيها كهرباء....250 دولار لليلة

2-غرفة سجًان نص ستاو و ببها كهرباء و تلفزيون بس ماكو مكيًف...200 دولار لليلة

3- غرفة مسجون سابق شبعان كتل....100 دولار لليلة

4-غرفة مسجون سابق شبعان سحل...هم 100 دولار لليلة

5-غرفة مسجون كان عندة راديو ...120 دولار لليلة

6-غرفة مسجون بس أهلة دافعين للسجان المقسوم و كان شوية مرتاح...140 دولار لليلة


و هناك الكثير من الغرف المتنوعة التي ستنال أعجابكم...و سنقوم أن شاء الله ببناء بقية خدمات و مرافق المدينة حال تيسًر الأموال السائلة لذلك...و ستكون هذه المدينة مخصصة لرجال الأعمال و التي سيقوم على خدمتهم ليلا و نهارا خريجو معهد " الجلبي للفندقة و الفذلكة " مع خصومات و حسومات خاصة قد تصل في بعض الأحيان الى 100% مما في جيب المستثمر.


هذا و رحبت كل البنوك الأجنبية و خاصًة السويسرية منها بهذا الأعلان و تهيأت لأستقبال كل أموال المسؤولين العراقيين المشرفين على هذا المشروع و كذلك أموال الشركات المنفذة التي أعلنت و بصراحة أن فرصة العمر قد جاءت حتى يتمتع الشعب العراقي بمميزات الديمقراطية و الفيدرالية المكومرة أسوة ببقية شعوب جزر مدغشقر


للمزيد من المعلومات التي نتمنى أن لا تفوتكم أذهب الى هذا الرابط



ليست هناك تعليقات: