المتابعون

السبت، 19 مايو، 2012

ليش الحظ ما كاعد...حزب الخضر أنموذجا

المصدر : دعا حزب الخضر العراقي كل عراقي وعربي وكل انسان يحب الحياة والبيئة في العالم للمشاركة في حملة جمع التواقيع للضغط على تركيا وايقاف التخريب بحق دجلة ومياهه.

وقال الدكتور اكرم الحمداني " نسعى مع كل جهد عراقي شريف لحماية البيئة العراقية وحياة الانسان العراقي واليوم بكل فخر نساند حملة اليونسكو لدعم نهر دجلة الخالد بعد ان اهمله ساسة العراق وغفلت عن دعمه وزارة البيئة والموارد المائية والزراعة والكثير من المؤسسات الحكومية."

واضاف على كل طالب ،ورياضي ،وطبيب ،ومهندس ،وعامل ،وفلاح ،وامرأة،و رجل عالم،وعامل نظافة ،وفنان ،ورسام تشكيلي ،وتاجر ،وحارس ،وشرطي ،وجندي ،وضابط ،وشاعر،و مطرب ،ووكل العراقيين المساهمة في انقاذ دجلة فلم يبق لنا عراق دونها .

مراسلنا محمود دعبل سأل السيد أكرم مستغربا عن السبب الذي جعل الحكومة لا تحرًك ساكنا في هذه القضية و هي التي من واجبها التحرًك بكل أتجاه لحماية العراق و شعبة من مؤامرة تجفيفه و قتل الحرث و النسل فيه بدلا من أن يتحرك اليونسكو نيابة عن حكومة الفرهود هذه فأجابنا السيد أكرم و قال " و الله يابة ما أعرف...ما أدري ليش حظنة ما كاعد ..أشو من يحجي حزب الخضر و هو حزبنا تشوف الحكومة تتصنع البلاهة و تسوي نفسها مدا تفتهم...لكن من يحجي حزب الحمير تشوف الكل يفتهم لغتهم و يتفاعل...ليش ما أدري ؟؟؟!!! "


ليست هناك تعليقات: