المتابعون

الخميس، 31 مايو، 2012

السلامة العامًة أولا و أخيرا

المصدر : قال مصدر في مكتب رئيس الوزراء نوري المالكي ان الاخير استقبل السفير الاميركي الى العراق جيمس جيفري، ودار بينهما حديث مفاده ان "الولايات المتحدة مع اي عمل دستوري يعمق التجربة الديمقراطية في العراق وبضمن ذلك سحب الثقة من الحكومة الحالية". المصدر اشار الى ان المالكي سعى من خلال اللقاء مع السفير جيفري الى "الحصول على موقف مؤيد له انطلاقا من الراي السائد بان واشنطن لا تحبذ تغييرا للمالكي في الوقت الحالي، الا انه وجد السفير وهو يبلغه بان واشنطن مع الشعب العراقي ومع ديمقراطيته ودستوره وليست مع شخص محدد" في اشارة غير مباشرة الى المالكي.

و أضاف المصدر لوكالتنا أن السيد جفري أبلغ السيد المالكي بأن أمريكا لا تدعمه كما لا تدعم أي شخص آخر . و أوضح السيد الجفري للسيد المالكي قائلا " أن سياسة حكومتنا واضحة..فهي تلتزم بقواعد المرور التي تنص على عدم دعم أي شخص و أذا دعمت الأدارة الأمريكية أي شخص و تسبب ذلك في كسور أو جروح فأننا سنصادر سيًارة الشخص الداعم و نعوًض الشخص المدعوم من ميزانية الجكليت و لذا نرجوا من السيد المالكي عدم فهم قوانين المرور الأمريكية على أنها تخلي من الأدارة الأمريكية عنه لا سامح الرب..فنحن لم و لن نتخلى عن أي عميل من قبل و لن نفعلها مع المالكي أو غيره من أعضاء حكومة الفرهود "


ليست هناك تعليقات: